التفاح

تتأتى غلال التفاح من أشجار التفاح، وهي عبارة عن شجرة مثمرة تتم عملية زرعها على نطاق واسع. وتعتبر دراسة زراعة ثمار التفاح جزءا من علم زراعة الفاكهة الذي يهتمّ بدراسة جميع الفواكه ذات النواة.يعتبر التفاح من بين الفواكه الصالحة للاستهلاك حيث يتمتع بمذاق حلو أو حامض حسب أنواعه المتعددة. الإنتاج  تتركز بساتين وحقول"غلال قرطاج" المخصصة لزراعة فواكه التفاح في السهول المنخفضة من الوسط الغربي للبلاد وتمتدّ على مساحة تقدّر بـ20 هك.تقدّر نسبة إنتاج ثمار التفاح لسنة 2011 بـ300 طن متأتية من منطقتين رئيسيتين:
منطقة سبيطلة: تنتج حوالي 90% من مجموع الإنتاج وتتم عملية جني المحصول في شهر جويلية وماي وجوان.
منطقة زغوان: تنتج حوالي 10% من مجموع الإنتاج (معتمدية صواف) وتتم عملية جني المحصول في شهر جوان. 
الفوائد الصحية يحتوي التفاح على نوعية كبيرة من المواد المضادّة للتّأكسد تساعد على الوقاية من الأمراض السرطانية وخاصة سرطان الرّئة، كما يساعد على الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية. وللاستفادة من هذه الفوائد الجمّة المتواجدة في ثمار التفاح يستحسن تناولها بقشرتها التي تحتوي على كميّات أكبر من المواد المضادّة للتأكسد على خلاف لبّها.
 لقد بيّنت البحوث والدراسات أن استهلاك التفاح بشكل منتظم يمكن أن تكون له فوائد ايجابية على عمل وظائف الجهاز التنفسي والوقاية من مرض الربو.

تحتوي ثمار التفاح على كميات هامة من الألياف يتمثل نصفها في مواد قابلة للحلّ وخاصّة هلام الثمر(PECTINE). تساعد هذه المادّة الموجودة بوفرة في قشور التفاح على التخفيف من الكلسترول وعلى وجه الخصوص الكلسترول السيئ، ولذلك يجب في بعض الأحيان تناول تفاحتين أو ثلاثة في اليوم. كما تساعد وفرة الألياف في ثمار التفاح وإن كانت بنسبة ضئيلة في تعديل عملية الهضم. 
يعتبر التفاح من الثمار الغنية بالفيتامينات وعلى وجه الخصوص الفيتامينات من مجموعة "E" و"B " وكذلك الفيتامينات "C"، وتجدر الإشارة كذلك الى أن قشور التفاح غنية بشكل أوضح بالفيتامين "C" على خلاف لبّها، وتقوم عملية طهو التفاح بتخفيض منافعه من الفيتامينات.
يحتوي التفاح على نسبة عالية من الماء تصل الى 85% الذي يساهم علاوة على الانتعاش وإطفاء الظمأ في جلب كميات هائلة من الأملاح والعناصر النادرة وخاصة "البوتاسيوم". 
يصنّف التفاح بين الثمار ذوات السعرات الحرارية المتوسطة لأنه لا يحتوي إلاّ على 80 سعرة حرارية، وهو يعتبر بذلك من بين الأغذية التي تساعد في خفض الإحساس بالجوع وذلك في إطار منظومة الغذاء الجيد والمتوازن.
يتم الحصول على هذه السعرات الحرارية عن طريق الكربوهيدرات التي تحتويها فواكه التفاح بمعدل 12 غ لكل 100 غ. كما تحتوي هذه الفواكه على كميّات ضئيلة من الدهون والبروتينات حيث لا تحتوي 100غ من التفاح سوى 0,3غ لكل من هذه المغذيات(الدهون والبروتينات).
إقرأ المزيد ...

 
* * * * * * * * * * * * * * *